فشل المنظومة الدينية في الوطن العربي

Standard

من اكثر الامور التي يعاني منها الوطن العربي هي التحكم الكامل للمنظومة الدينية بالافراد، ليست المشكلة بالتحكم فقط و لكن بما كان لهذه المنظومة من آثار سلبية على ما وصلنا إليه، كنت قد تعرضت لفكرة انني اما ان اتبع ما تقول هذه المنظومة دون خروج او اعتراض او ان اكون من الذين خرجوا عن طاعة الجماعة، طبعا و تبؤ اسوأ المقاعد في الآخرة ( بوجهة نظر هذه المنظومة )، و هذا الامر كان في عام ١٩٩٩، و طبعا اخترت الخروج عنهم لأنني لا استطيع ان امشي بدون نقاش او حتى ان يكون هنالك فرض دون ان يكون هنالك اي نقاش للعقل او حتى السماح للنقاش، طبعا بغض النظر عن الامور الاخرى المختلفة التي لن ادخل بها.

هذه المنظومة جعلت من شعوبنا شعوباً ضعيفة ليس لها من امرها شيء، لا يجب عليها ان تطالب بحقوقها بحجة ان ” الفقير حبيب الله ” و ان ” الفقير سيدخل الجنة بشكل اسرع من الغني فليس لديه مايحاسب عليه ” و بالتالي بدأت هذه الشعوب بالصمت امام اي مشكلة و بدأت ترجئ امورها إلى الله في كل شيء و كل مشكلة و كل ظلم، و تحولت محاكمنا و دور العدل عندنا لدور سرقة و دور ظلم و تطبيق للظلم بحكم الحاكم و برعايته.
المنظومة الدينية لم تحاسب احدا من القادة او الحكام او حتى من هم في السلطة بالعكس تماما ” الخروج عن ولي الامر ظلم “، و بدأوا بتوجيه فقرهم للمعلومات و ابتعادهم عن كل العلوم لجعل هذه العلوم كفر بواح، فاصابنا ما اصابنا و اصبحنا في آخر الدرب، و اما السلف الصالح فلا اظن ان الايمان فقط دون العلم و العمل و المطالبة بالحق هو ما اوصلهم لما كانوا عليه من تقدم علمي و حضاري، فاصبح عندنا عوضا عن تحريم الظلم و الاقتصاص من الظالم، اصبح لدينا علم خاص اسمه تحريم العلم ووضع المسلمين و دينهم في مكانه المضحوك عليهم من كثرة الفتاوى التي سمعناها و التي لازال بعض من يدعي انهم ” عالماء دين ” يضج بها لسان حالهم و يتشدقون بها على الناس .

الكلام طويل و سأختصره بتعليق كتبته :

المشكلة اننا خلطنا ما بين التوكل و التواكل و ارجعنا كل شيء إلى التواكل، متواكلين على الله بان ينصرنا دون ان نعد العدة ..
” و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ” و اظن ان القوة و رباط الخيل لا ينشأوا فقط من الايمان ، فلم ارى احدا يستطيع ان يروض خيلا ليركبه بايمانه دون عمله

ملاحظة : لا اقول بكلامي هذا انني ضد الدين، و لكنني ضد من نصبوا انفسهم على رأس هذا الدين دون ان يكونو ذوي علم ينتفع به و ذوي فكر عقلاني لا يطالب الناس بالاتباع دون النقاش.

الوقت

Standard

من الامور التي لم اعد املكها الآن هي الوقت، و للاسف العديد من الناس لا تسطتيع تصديق فكرة انني لم اعد املك الوقت ..
البعض يظن بانني اتجاهل الموضوع و احاول فقط عدم توفير الوقت ..

هؤلاء هم انفسهم من يعمل عملاً يختلف عن المبرمج، يظنون انه عند انتهاء ساعة العمل فقد اصبح الوقت الباقي ملكك ، نسوا ان هنالك طنا هائلا من الكتب لابد لك من ان تقوم بقرائته ..

و بصراحة عندي على الاقل ١٥ كتاب لابد لي من قرائتهم و فهمهم ( و هذه هي المرحلة الاصعب بالقراءة ، ان افهم ماذا اقرأ ) ..

laroute access your routes via javascript

Standard

بصراحة اليوم لح احكي ع السريع عن مكتبة استخدمها بشكل متكرر مع مشاريع Laravel و هي المكتبة اسمها laroute ..
الهدف من المكتبة كتير بسيط و هو ان تصل للـ Routes التي قمت بكتابتها في Laravel من خلال ملفات الجافاسكريبت الخاصة بك و عند تعديلها لن تحتاج للتعديل على ملفات الجافاسكريبت ..

تنصيبها

من خلال التعلمية التالية :

    composer require lord/laroute 1.*

و من ثم التعديل على ملف الـ app و اضافة التالي

    ...
    'providers' => array(
        ...
        'Lord\Laroute\LarouteServiceProvider',
    ],
    ...

و اخيرا و لك هنا حرية الاختيار، يمكنك تصدير ملف الاعدادات الخاص بها لكي تقوم بالتعديل عليه

php artisan config:publish lord/laroute

Continue reading